منتديات تجـــــمع العرب

مرحبا بك عزيزي الزائر. نتمنى تكوين حسابك الخاص والتسجيل معنا في المنتدى

إن لم يكن لديك حساب بعد والمساهمه معنا في افادتك والاستفاده منك فهذا المنتدى هو

صدقه جاريه اتمنى ان تشارك فيها وتجعله ايضا صدقه جاريه لك بمواضيعك وافادتك لنا
منتديات تجـــــمع العرب

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ الثلاثاء 29 يناير - 3:44

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 
أنت غير مسجل فى منتدى تجمع العرب . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا


    قصيدة التي أجرحت وأبكت كل عاشق ومهموم

    شاطر

    شباب فلسطين
    عضو جديد
    عضو جديد

    حصري قصيدة التي أجرحت وأبكت كل عاشق ومهموم

    مُساهمة من طرف شباب فلسطين في السبت 3 سبتمبر - 1:20

    :111:
    قصيدة التي أجرحت وأبكت كل عاشق ومهموم
    إن هذه القصيدة تحكي عن امرءه عمياء
    وتتوالى إحداث
    وخيانة البنات للرجال
    قالت
    اتتحبني وانأ ضريرة ؟
    وفي الدنيا بنات كثيرة
    الحلوة والجميلة والمثيرة
    ماانت ألا بمجنون
    او مشفق على عمياء العيون
    قالَ ...

    بل أنا عاشقٌ يا حلوتي ....

    ولا أتمنى من دنيتي ...

    إلا أن تصيري زوجتي ...

    وقد رزقني الله المال ...

    وما أظنُّ الشفاء مٌحال ...

    قالت ...

    إن أعدتّ إليّ بصري ...

    سأرضى بكَ يا قدري ....

    وسأقضي معك عمري ...

    لكن ..

    من يعطيني عينيه ...

    وأيُّ ليلِ يبقى لديه ....

    وفي يومٍ جاءها مُسرِعا ...

    أبشري قد وجدّتُ المُتبرِّعا ...

    وستبصرين ما خلق اللهُ وأبدعا ...

    وستوفين بوعدكِ لي ...

    وتكونين زوجةً لي ...

    ويوم فتحت أعيُنها ...

    كان واقفاَ يمسُك يدها ...

    رأتهُ ....

    فدوت صرختُها ...

    أأنت أيضاً أعمى؟!!...

    وبكت حظها الشُؤمَ ....

    لا تحزني يا حبيبتي ...

    ستكونين عيوني و دليلتي ...

    فمتى تصيرين زوجتي ....

    قالت ...

    أأنا أتزوّجُ ضريرا ...

    وقد أصبحتُ اليومَ بصيرا ...

    فبكى ...

    وقال سامحيني ...
    من أنا لتتزوّجيني ...

    ولكن ...

    قبل أن تترُكيني ...

    أريدُ منكِ أن تعديني ....

    أن تعتني جيداً بعيوني

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 18 ديسمبر - 17:19